هام : حاملي رخص السياقة مهددون بسحبها بداية من اليوم؟

انتهت أمس الخميس 31 دجنبر 2015 المهلة الأخيرة التي كانت وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك قد منحتها لحاملي وثائق السياقة رخصة السياقة والبطائق الرمادية كفرصة أخيرة لمن يهمهم الأمر من أجل استبدالها بأخرى إلكترونية، بعد انصرام الآجال المحددة في مدونة السير.

وكشف محمد نجيب بوليف الوزير المنتدب المكلف بالنقل، أن المعطيات المتوفرة لا تبشر بتفاعل كبير مع المهلة الإضافية التي امتدت لثلاثة أشهر، مشيرا إلى أن “حوالي 25 بالمائة من حاملي الوثائق غير المجددة البالغ مجموعها 12 مليون وثيقة منها 9 ملايين رخص السياقة و3 مليون نسخة من البطائق الرمادية، لم يبادروا إلى مراكز تسجيل السيارات لتجديد وثائقهم”.

وأضاف بوليف أن “اهتمام المواطنين لم يرق إلى مستوى التاريخ المحدد”، مبرزا أن “تفاعل المعنيين بالأمر لا يتم بشكل جدي إلا عند اقتراب انتهاء الأجل القانوني مما يؤدي إلى الاكتظاظ الكبير على أبواب مراكز التسجيل”.

وبعد انتهاء المهلة الأخيرة التي أضيفت إلى الأجل القانوني الذي كان محددا في 30 شتنبر الماضي طبقا للمادة 309 من القانون رقم 52.05 المتعلق بمدونة السير على الطرق، بات السائقون أصحاب الرخص غير المجددة مهددون بسحب وثائق السياقة منهم من طرف شرطة المرور، كما أعلنت وزارة التجهيز والنقل سابقا.

يشار إلى أن الوزارة الوصية كانت قد اعتمدت مسطرة جديدة من أجل تجديد رخص السياقة على الحامل الورقي بالرخصة الإلكترونية، وذلك بتمكين الأشخاص المعنيين بأخذ الموعد عبر الأنترنت على العنوان الرقمي لشركة السياقة كارد، بهدف تقليص مدة انتظارهم أمام المراكز تسهيل عملية التسجيل.

يذكر أن عدد رخص السياقة الإلكترونية الصادرة منذ الشروع في العمل برخص السياقة الإلكترونية سنة 2007 إلى حدود شتنبر المنصرم، بلغ حوالي 5 ملايين رخصة، منها مليونان و700 ألف رخصة على إثر النجاح في امتحان الحصول على رخصة السياقة، ومليونان و300 ألف رخصة جرى تجديدها على الحامل الورقي.

Email this to someonePrint this pageShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

تعليقات الفيسبوك

[whatsapp]