الوردي: الأنفلونزا بالمغرب لا تدعو إلى القلق

أعلنت وزارة الصحة أنها تقوم بمراقبة الحالة الوبائية لمرض الانفلونزا الموسمية وطنيا، حيث “تبين من خلال المعطيات المستقاة أن أنواع فيروسات الأنفلونزا الموسمية التي تم تشخيصها ببلادنا إلى حد الآن تبقى عادية”.

وأوضح بلاغ، لوزارة الصحة، أنه بعد انتشار  خبر حول “ظهور فيروسات جديدة تسبب مرض الأنفلونزا الموسمية “، قامت “بمراقبة الحالة الوبائية لمرض الأنفلونزا الموسمية وطنيا، حيث تبين من خلال المعطيات المستقاة من مختبر الفيروسات بالمعهد الوطني للصحة، الذي يعتبر المختبر المرجعي الوطني للأنفلونزا والمصادق عليه من طرف منظمة الصحة العالمية، أن أنواع فيروسات الأنفلونزا الموسمية التي تم تشخيصها ببلادنا الى حد الآن تبقى عادية،  ويمثل النوع  AH3N2 ، الصنف السائد وطنيا خلال هذا الموسم بنسبة تقارب 90 % ؛ وهي نفس النسبة المسجلة على الصعيد العالمي”.

وأكدت وزارة الوردي أن هذه الوضعية الوبائية تعتبر” عادية ولا تدعو إلى القلق؛ وأن التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية يبقى الوسيلة الأنجع للوقاية من الإصابة بهذا الفيروس”، داعية المواطنات والمواطنين إلى القيام بـ”التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية، خصوصا الأشخاص المسنين، والنساء الحوامل، والأطفال والأشخاص المصابين بالأمراض المزمنة (أمراض القلب، أمراض الكلى، أمراض الجهاز التنفسي، مرض السكري، الأمراض التنفسية المزمنة) وكذا مرض نقص المناعة الخلقية والمكتسبة”، مؤكدة أن “اللقاح المتوفر حاليا يحمي من أنواع فيروسات الانفلونزا الموسمية المسجلة بالمغرب”.

Email this to someonePrint this pageShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

تعليقات الفيسبوك

[whatsapp]